Make your own free website on Tripod.com

الميـــــزان /

 1-الميزان جهاز حساس يجب استعماله برفق ، ويجب تجنب إساءة استعماله.

2-لكل ميزان حد أقصى من الأوزان يستطيع تحملها ، فلا يجوز وضع أوزان فيه تزيد عن الحـــــــــــــد.

3-يجب التأكد من صحة قراءة الصفر في كل مرة يستعمل فيها الميزان .

4-يجب تجنب وضع المواد المراد وزنها على الكفة مباشرة ، وخاصة المواد الكيماوية ، فإما توضع ورقة على الكفة أو وعاء .

5-يجب التأكد من نظافة كفتي الميزان قبل وبعد استعماله .

6-عند استعمال العيارات الدقيقة يجب استخدام الملاقط الخاصة بها.

7-يجب حفظ الموازين في أماكن خاصة ونظيفة ، والتأكد من عدم تعريضها لأحوال تساعد على تراكم الصدأ والغبار عليها.

 النـــــــــابض / (مخاطر استعمالها)

 1)    النوابض القاسية :

هي التي تستطيل قليلا بتأثير قوة كبيرة والتي تتميز بثابت كبير نسبيا .

يمكن لهذه النوابض ، عند شدها إن لم تثبت جيدا ، أن تفلت وتتقلص ، وقوة تقلصها تساوي القوة التي مددتها ، أي إنها قوة كبيرة ، قد تحدث عطبا في الجهاز المركزة فيه ، أو تكسر أصابع التلميذ إن أصابتها ، هذا إن لم تجرحه جرحا عميقا .

لذا وجب تثبيت هذه النوابض بشكل محكم ، ولا مانع من أن يساعد المعلم التلاميذ في مثل هذا العمل .

2)النوابض الطرية :

ونعني بها تلك التي تستطيل كثيرا بتأثير قوة صغيرة ، أي التي تتميز بثابت صغير نسبيا .فإن لم تكن مثبتة بإحكام ، قد تفلت وتطير ، مما يؤدي إلى إصابة وجه التلميذ الذي يختبر،ومن هنا كانت مساعدة المعلم للتلميذ ضرورية لاتقاء خطرها.

3)يمكن تثبيت النابض بربط أحد طرفيه بحلقة (Eye-screw)مثبتة على لوح خشبي ، ولا يرفع الثقل المعلق بالنابض إلا بعد أن يمسك التلميذ أو المعلم النابض الذي استطال بيديه ليمنع انفلاته .

4)يجب تحاشي وضع الأصابع أو اليدين في مجال استطالة أو تقلص النوابض وذلك لتحاشي أي مكروه قد يحصل نتيجة انفلات النابض.

أما فيما يختص بالإرشادات التي تمنع تلف النوابض فهذه بعضها :

1-لا تستعمل قوة أكبر من القوة القصوى التي يتحملها النابض والا خسر مرونته.

2-لا تعلق أي ثقل بنابض وتتركه يسقط وهو معلق بالنابض ، فقد يستطيل النابض إلى حد يتعدى حدود مرونته ، لذا وجب مسك الثقل المعلق باليد وإنزاله رويدا  رويدا  إلى أن يتوقف النابض عن الاستطالة ، وان لاحظت أن النابض يستطيل بشكل غير اعتيادي ، ارفع الثقل وضع مكانه ثقلا أصغر.

3-لا تترك النوابض ملقاة على طاولة العمل ، ضعها في علبتها وذلك لتحاشي الغبار والأوساخ والصدأ .

4-لا تترك النوابض تستطيل تحت أثر قوة ما لمدة طويلة جدا ، إلا إذا كان ذلك أحد أهداف التجربة.

5-لا تلوي النوابض فإن مرونتها هي مرونة تمدد وتقلص وليست مرونة لي ، وإذا لويت نابض حتى لو كان من النوع القاسي فذلك يفقده مرونته.

6-لا تمط النابض وتضغطه وكأنه لعبة بين يديك ، لأن ذلك يتسبب في تغير شكل حلقات النابض ، وهذا يؤدي إلى فقدان النابض لقيمته كأداة قياس صحيحة.

 

المجهـــــــــــــــــــــــــــــر /

المجهر الضوئي العادي ..........

الاعتناء بالمجهر واستعماله :

مجهرك واحد من الآلات المكلفة والحساسة عامله بحرص واحترام لذلك يجب أن نتوقف على أدق تفاصيله وطرائق استعماله ، هذه الآلة مختلفة عن شبيهاتها قليلا ولكن هناك أسس لا تتغير وهي ذاتها لكل المجاهر.

 

1)  كيفية حفظه :

 يجب أن يوضع المجهر في علبته الخاصة ، أو تحت غطاء على شكل جرس أو في حقيبة من البلاستيك ، أي مكان آمن بعيد عن جمهرة التلاميذ أو كثرة الاهتزازات وأن يكون هذا المكان جافا وباردا ، وكما يجب أن لا تمسه أشعة الشمس المباشرة.

 

2) الاعتناء به :

احمله دائما بيديك الاثنتين يد تقبض بقوة على الحامل الوسطي والثانية تمسك القاعدة .

 

3) تنظيفه :

عملية تنظيفه هي من أعمال المعلم نفسه وليس للتلاميذ أي دور في ذلك ، يمكن أن ترى قليلا من الغبار على إحدى العدسات (وهي حساسة وتجرح بأكثر المواد) ، عندها أنفث فوق الجزء الوسخ وأمسحه بسرعة بورقة معينة صممت خصيصا للآلات البصرية ، كرر هذه العملية عدة مرات إذا كان ذلك ضروريا مع استعمال ورقة جديدة ونظيفة كل مرة ، وعند غياب هذه الأوراق يمكنك استعمال قطعة قماش قطنية ناعمة جدا ونظيفة أو فوطة وجه قماشية ، هذا القماش أو غيره لا يحل محل ورقة العدسة الخاصة.

لا تستعمل في هذا المجال أي نوع من الفوط الورقية .

         تستطيع استعمال فرشاة ناعمة لإزالة الغبار قبل مسح العدسات أو المرآة بالورق الخاص أو فوطة الوجه.

         لا نلمس العدسات بأصابعنا لأنها سوف تترك وراءها لوثا وخصوصا بسبب العرق الناتج عن جلدنا الذي يؤذي العدسات وركائزها نمسح اللوث في الحال.

        يجب الانتباه من دخول الغبار إلى الأنبوب عند تغيير العدسات ، لذلك علينا تنظيفها مباشرة تؤخذ العدسات بعناية فائقة وتغطى دائما ، لأن سقوطها يتلفها ، فمجرد خدش صغير يجعلها غير صالحة كونها تشوه كل دراسة مجهرية ، هذا إلى جانب عامل مهم آخر هو البعد البؤري للعدسة يتغير وتصبح الآلة غير صالحة للاستعمال.

         أبعد كل سائل غير الماء عن مجهرك وخصوصا الحوامض والقلويات ، فكل ما في المجهر يتآكل بتأثير هذه السوائل.

  4) أين نضع المجهر ؟ :

يجب أن يوضع الجهاز فوق طاولة صلبة وثابتة لا تهتز بعيدا عن السوائل والحوامض والمحاليل الكيميائية .

-         المرآة تجاه النافذة أو مصدر الضوء القوي .

-          نجلس في مكان عال بحيث نستطيع النظر في المجهر دون أن نحني رقبتنا كثيرا لئلا نتعب.

-         لا نميل الجهاز ، لأن ذلك يؤدي إلى انحراف الصورة فتقع المحاليل عن الشرائح.

 

5) كيف نحصل على الإضاءة الكافية ؟ :

نحتاج إلى ضوء الشمس غير المباشر ، وهو الضوء المثالي للمجهر العادي الذي يستعمله التلاميذ.

-         يستعمل ضوء الكهرباء أحيانا في بعض الميكروسكوبات المتخصصة ، ويكون المجهر مجهزا بمصباح معين ذي قوة معينة.

-          انظر عبر المنظار المكبر وعالج المرآة بيديك ، حتى تحصل أمامك على صورة بيضاء قرصية ضاربة إلى الزرقة مع ضوء الشمس ، وإلى الصفرة مع ضوء الكهرباء .

-          قد نضطر إلى استعمال الضوء من اتجاه جانبي ، عندها نميل المرآة باتجاه الضوء على أن تأخذ في وضعها زاوية 45 درجة .

 

6) الرؤية :

تأكد من ثبات الشريحة فوق المنصة وذلك بواسطة الملاقط اللاقطة .

-         تعود على النظر عبر المكبر وعيناك مفتوحتان – ترى بواحدة فقط وركز فقط على ما يهمك من الصورة .

-  إذا نظرت بعين مفتوحة واحدة والعين الأخرى مغلقة ، فإنك تتعب بسرعة وتحس مباشرة بوجع في العينين والرأس.

 

7) ضبط بؤرة النور أو المرئي :

لضبط بؤرة النور أخفض العدسة الشيئية الصغيرة إلى ما فوق الجسم المراد فحصه تماما مع عدم لمس الشريحة ، يتم ذلك بواسطة برم العجلة الكبيرة الضابطة .

لاحظ هذه العملية جيدا دون أن تكون عينك على العينية.

-         أنظر الآن عبر العينية وأنت ترفع العدسة الشيئية ببطء بواسطة العجلة الصغيرة الضابطة.

-          تأكد من أنك تحرك هذه العجلة بالاتجاه الصحيح دون أن تكون عينك على العينية أولا.

-          تذكر دائما أن العدسة الشيئية يجب أن تكون ملاصقة لزجاجة الشريحة الموضوعة على المنصة.

-          إذا هبطت العدسة الشيئية على الشريحة فإنها تحطمها.

-          تمرن على تحريك العجلة الضابطة حتى تتعود تلقائيا الحصول على الاتجاه الذي تريده من العدسة الشيئية.

-          اعمل حتى تحصل على أدق صورة ممكنة بواسطة العجلة الضابطة الصغيرة.

     -          اعلم أنك لن ترى صورة مسطحة بل صورة ثلاثية الأبعاد.

-          لا تعطي العدسة إلا جزءا صغيرا مما نحضره في الشريحة ، ولا يستطيع المجهر أن يعطينا أي تحليل عما نريد رؤيته ، علينا نحن أن نحلل كل ذلك.

-          نستطيع رؤية كل الطبقات كل على حدة وذلك بانتقالنا من واحدة إلى أخرى عن طريق استعمالنا لضابطة صغيرة.